الايكاو تثمن تعاون مصر والسعودية والامارات والبحرين في مجال السلامة الجوية



 

 

القاهرة في 1 أغسطس 2017

في إطار مشاركة شريف فتحي وزير الطيران المدني في اجتماعات الجلسة الاستثنائية التي عقدتها المنظمة الدولية للطيران المدني (الايكاو) بمونتريال - كندا بمشاركة وفود 189 دولة الأعضاء فى المنظمة الدولية، حيث عُقدت الجلسة بناءً على الشكوى المقدمة من دولة قطر ، وفقاً للمادة 54 (ن) من اتفاقية الطيران المدني الدولي (شيكاغو 1944)، التي تمنح الدول الأعضاء الحق ببحث أي مسألة تتعلق بالاتفاقية، أسفرت الجلسة عن اتخاذ المجلس القرارات التالية:

1- الطلب من الأمانة العامة أن تواصل تنفيذ ما جاء في خطة الطوارئ.
2- تشجيع الدول على التعاون من أجل ضمان تنفيذ الحلول الفنية.
3- تشجيع الأمانة العامة على تحديث المعلومات بصورة دورية منتظمة وتقديمها إلى المجلس، ابتداءً من دورة المجلس المقبلة.
4- التنويه بروح التعاون وتكليف رئيس المجلس ببذل مساعيه الحميدة لتسهيل المسائل الفنية العالقة إن وجدت.
5- حث جميع الدول الأعضاء في منظمة الإيكاو على التقيد بروح اتفاقية شيكاغو والتعاون لضمان سلامة وأمن وكفاءة الطيران المدني الدولي.

هذا وقد قدمت وفود كل من مصر والسعوديه والامارات والبحرين ورقة عمل مشتركة تضمنت الإجراءات التي تم اتخاذها خلال الاسابيع الماضيه بالتعاون مع مكتب الإيكاو الإقليمي بالقاهرة من أجل تعزير السلامة الجوية فوق المياه الدولية بإقليم الشرق الأوسط، والتي تضمنت فتح ثمانيه مسارات جوية اضافية ورفض واحد لتخفيف الضغط على المسارات الحالية فوق المياه الدولية وتدعيم سلامه الطيران المدنى فى الاجواء الدوليه. .

وقد لاقت ورقة العمل المشتركة التي قدمتها كل من مصر والامارات والسعودية والبحرين استحسان وقبول من أعضاء المجلس الذين أشادوا بروح التعاون بين دول المنطقة على المستوى الفنى في الطيران المدني.

ومن جانبها قدمت الأمانة العامة للايكاو ورقة عمل تدعم ما جاء في ورقة عمل الدول الأربع من خلال تقرير فني أكد لأعضاء المجلس سلامة الأجواء، كما لم تستجيب المنظمه لطلب قطر ادانه الدول الاربعه لعدم السماح للطائرات القطريه بالهبوط فيها وعبور اجوائها.

هذا وقد شهدت الجلسه العديد من المناقشات علي المستويات الفنية واعتراض مصر على محاولات تسييس ماتم من اجراءات والتشديد على ضروره الالتزام بالجانب الفنى الذى عقدت الجلسه فى اطاره.

 





01/08/2017